جاري تحميل ... هاو عربية How Arabia

إعلان الرئيسية

 


أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة


    كيفية عدم الوقوع تحت ضغط


    كيف لا تقع تحت ضغط

    خطوات الخروج من المشكلة

    أفضل الممارسات لحياة أسهل بدون ضغوط


    الاستعداد يمكن أن يمنعنا من التعثر أثناء المواقف العصيبة .


    هذا المقال جزء من سلسلة "كيف تكون إنسانًا أفضل" من How بالعربية , يحتوي عل منها على نصيحة مفيدة تجعل حياتك أفضل , يمكنك تصفح المقالات وغيرها من هنا .


    "لقد تعبت".

    الأمر الذي يعد من أكثر الأشياء المؤلمة التي يمكنك قولها , وجميعنا شعرنا بمثل هذا الأمر في مرحلة ما من حياتنا , سواء كان ذلك خلال اختبار او لعبة أو حديث أو مكالمة .

    لقد دفعتني خبرتي - في جوانب كثيرة من الحياة - إلى التوصل إلى أنه يمكننا استخدام العقل لمعرفة كيف يمكن لأنماط نفسية أن تساعدنا في الوصول إلى حياة أفضل .

    أيضاً , لماذا نفشل أحياناً في أداء مهامنا عند استمرار الضغط ؟

    قد يكون من المستغرب أن تسمع أنه في المواقف الصعبة , فإننا نشعر بالقلق - بشأن الموقف , والعواقب , وما سيفكر فيه الآخرون من حولنا .

    ولكن ما قد يفاجئك هو أننا غالباً لن نصل إلى أهدافنا مع وجود هذه الضغوط , لأن مخاوفنا تدفعنا إلى التركيز أكثر من اللازم.
    عندما نشعر بالقلق إزاء تحقيق أداء أفضل ، فقد نحاول ونتحكم في جوانب كل ما نفعله والتي من الأفضل تركها تعمل على النحو الطبيعي والخارج عن إرادتنا. نتيجة لذلك ، نحن في حالة من الفشل وعدم الرضا.

    لقد جرى بحثاً لهذه الظاهرة المتمثلة في المبالغة في الاهتمام ، والتي نسميها الشلل بالتحليل.
    في إحدى الدراسات ، طلبنا من لاعبي كرة القدم في الكلية أن يسقطوا كرة كرة ويوليوا الانتباه لجانب من أدائهم لم يحضروه بطريقة أخرى.
    على وجه التحديد ، طلبنا منهم الانتباه إلى أي جانب من أقدامهم كان يتصل بالكرة.
    وجدنا أنه عندما لفتنا انتباههم إلى التفاصيل الدقيقة لما كانوا يقومون به ، كان أدائهم أبطأ وأكثر عرضة للخطأ.
    يعود جزء كبير من هذا الشلل بالتحليل إلى نشاط في قشرة الفص الجبهي ، الجزء الأمامي من دماغنا الذي يركز على أعيننا.
    في حين أنه يساعدنا عادة على التركيز بطرق إيجابية ، فإنه في كثير من الأحيان يتم تثبيته على الأشياء الخاطئة.

    عندما نكون تحت ضغط فأننا نحاول باستمرار التحكم في ما نقوم به بطريقة تؤدي بنا إلى أداء أسوأ .

    إذاً كيف نخرج من هذا الضغط ؟

    يمكنناً أن نفعل شيئًا بسيطًا مثل غناء أغنية , او ممارسة بعض الأنشطة الأخرى التي يمكن أن تساعد عقولنا في عدم التفكير في تفاصيل ترهقنا وتضعنا تحت الضغط .

    استراتيجية أخرى تتطلب سد الفجوة بين التدريب والمنافسة ، حتى نتمكن من التعود على هذا الشعور ، هذا يعني ممارسة الأمر في ظل الظروف التي نعلم أننا سنكون فيها .
    سواء كنا نستعد لامتحان أو لمقابلة ، يمكننا أن نضع أنفسنا في محاكاة للحالة التي سنكون عليها في المستقبل.

    إذا كنت تجري اختبارًا ، فأغلق الكتاب بشكل دوري أثناء دراستك وتدرب على استعادة الإجابات من الذاكرة في فترة زمنية محددة.
    إذا كنت تتحدث ، فعليك التدرب عدة مرات أمام أشخاص آخرين.
    وإذا لم تتمكن من العثور على أي شخص سيستمع لك ، فعليك التمرين أمام كاميرا فيديو أو مرآة.
    قدرتنا على التعود على ما سنشعر به يمكن أن تحدث فرقًا فيما إذا كنا سنقع تحت ضغط أم سننجح.

    يمكننا أيضًا اتخاذ خطوات لتخليص أنفسنا من تلك الشكوك المزعجة التي تأتي في المواقف المليئة بالضغط وتؤدي إلى الشلل عن طريق التحليل العميق.

    اكتشف الباحثون أن مجرد كتابة أفكارنا ومخاوفنا قبل الحدث الصعب يمكن أن يساعد في ازالتها عن أذهاننا.
    يمكن أن يؤدي كتابة و تدوين أفكارك على الورق أو على هاتفك إلى تقليل احتمال التفكير بها وتشتيت انتباهك أثناء اللحظات المهمة.

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق

    إعلان في أسفل التدوينة

    إتصل بنا

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *